الجمعة، 16 مايو، 2014

نُخَبُ الأنَامِ لمثلكُم تتشَوّقُ - أبيات في فضيلة شيخنا العلامة الشريف حاتم العوني

نُخَبُ الأنَامِ لمثلكُم تتشَوّقُ

نظم/ د. محمد أبوبكر باذيب
جدة، في 16 رجب 1435هـ




عاد شيخنا العلامة المحدث، فضيلة الشريف حاتم بن عارف العوني العبدلي، حفظه الله،  من زيارته التي استغرقت بضعة أيام في تركيا، حضر خلالها مؤتمراً نظمته مجلتا حراء، ويني أميت، بمركز إسطنبول الدولي للمؤتمرات، التابعة لجماعة الأستاذ فتح الله كولن، تحت عنوان: «الاجتهاد والقياس، أصالة وتجديد واستشراف»، حضره أكثر من 90 عالماً من مختلف دول العالم.



وعند حضوري الدرس الأسبوعي الذي يقيمه فضيلته في منزله بمكة، جرت على خاطري أبيات رأيت أن أقدمها بين يديه ترحيباً بعودته، وتشنيفاً لأسماع الحاضرين ببعض الأدبيات، وإن كنت لست من أهل ميدان الشعر ولا فرسانه، ولكن محبة في الأدب، وتشبها بأهله.
وقد نالت الأبياتُ استحسان فضيلته، والحاضرين، ومن سمعها، وكان إلقاؤها في مجلسه العامر، قبيل صلاة العشاء، ليلة الجمعة المباركة، والحمدلله.

العلْمُ أجملُ بالشَّريفِ وأليقُ **  والجودُ في الأشْرافِ أصلٌ مُعْرِقُ

فالعَصْرُ مبتهجٌ بطَالعِ سَعدِهمْ **  باتَتْ عيونُ الجيلِ فيه تحمْلقُ

بمَعارف الحبْرِ العَليمِ أخي النَّدَى **   شيخِ الملا من علمُه يتدفّقُ

كرُمَتْ منابتُه وأورقَ غصنُه **  في رَوضةٍ فيها الكِرامُ تحلقُوا

زانَتْ به دارٌ تألّقَ ضوؤُها **   كالنَّجْم في عليائه يتألقُ

يا حَاتم الفضْلِ الغَزير ونسْلِ مَن **   هامَ الكرامُ بحبهم وتفوّقُوا

كرَمُ الفتَى الطائيِّ كان سجيةً  **  والفَهْمُ فيكَ طبيعةٌ تتدفّقُ

إن كان أكرمَ وافديه؛ فقَدْ جرَى **  من علمِكَ الفيّاضِ نهرٌ مغْدِقُ

وتجمّلتْ بك الصّفَحاتُ إذ عانقتها **  فكأنكم شمسٌ تطِلّ وتشرقُ

أدنيتَ للقَاصي الفهُومَ كأنها **  حبّاتُ خرْزٍ في النظَام تنسَّقُ

وسكنْتَ في أم القرى متشرِّفاً **  فيها لك المجدُ القَديمُ الأعرَقُ

يا سادةَ البطحَاءِ يا سبُلَ النَّجَا **  في مدحِكُم سابقتُ كيما أسبِقُ

يَا سادة الدنيا كَذا الأخرى إذَا  **  قامَ الشفيعُ لفَصْلها يترفّقُ

أنتمْ حيَاةُ القلْبِ، رُوحُ حيَاتِنا  **  بكمُ التوسُّعُ والسِّوَى يتضيقُ

حيّاكم المولى أدامَ بقاءكمْ **  بالبَيْتِ لا تؤذَى ولا تتعوَّقُ

ماذا تروم الرومُ منْكَ؟ وإنما ** نخَبُ الأنَامِ لمثلكُم تتشَوّقُ(1)

فاجبُر خَواطرهم وسَلِّ نفوسَهمْ  **    سِرْ لا كبَا بِكَ في خُطَاك الأبلَقُ

وتسَلَّ يا شيخَ الزَّمانِ بمدْحَةٍ  **  خلُصَتْ نجياً في هواك تأنّقُ

تَرجُو قِراهَا في حمى أمِّ القُرَى ** جبراً لقلبٍ في الجوَى يتحرّقُ

صَلى عليك(2) الله يا علمَ الهُدَى **  ما سارت الركبَانُ نحوك تعْنِقُ

وعلى صَحابتك الكرامِ ومن أتَى  **    يقفوهُمُ وبحُبّهم يتوثّقُ

وعليكم آل النبي تحيّةٌ  **  ما ضاء فجْرٌ أو ترنّمَ شيقُ

هوامش:
(1) الشطر الأول فيه إيراد تساؤل صدر من البعض، عندما قال: ماذا تريد تركيا من حضور الشريف حاتم؟ وهل ذهب ليصلح بين الحكومة وبين جماعة كولن؟. فكان الجواب في الشطر الثاني. بأن العالم يرغب في صحبته ومعيته الجميع، مهما كانت مآربهم، وإذا لم يكن العلماء هم المصلحون، فمن!؟

(2) هاهنا التفاتٌ.

الجمعة، 9 مايو، 2014

اﻷرجُوزَةُ الغَضبيةُ .. وجوابها: مساجلة بين الجفري وباذيب



هذه أبياتٌ من بَحر الرَّجَز، نظمَها أخي العزيز، الفقيه الأديب، السيد محمد بن علي بن محمد الجفري، وفقه الله ورعاه. نظمها، كما أخبرني، في مشْوارٍ طويل في زحمة جدة، واتفق أنه تذكر موقفاً جرى له مع بعضهم، فاجتمع ذكرى غَضْبةٍ إلى سخطٍ!



فقال لا فظ فوه:

واقعةٌ أعدّها مصيبةْ ** من مجرياتِ عصرنا الكئيبةْ

يجيئني يطلبُ مني العذْرا ** في غِيبةٍ والقولِ عني هُجْرا

ثم تراهُ جائياً ويبتسمْ ** ويرسلُ الحديثَ عفواً والكلمْ

ومَا رعى في رفقةٍ من حرْمةْ ** وﻻ يبالي أن يذيعَ جُرْمَه

وما درَى أن اللسانَ نصْفُ ** والقلبَ نصْفٌ ويحه لو يصْفو

ويلَ اُمّها من كذبةٍ وسُوءِ ** نقلٍ وأخلاقٍ أولي القُروءِ

لو أنها ذاتُ السِّوار لطَمتْ ** لو حُجّةٌ بين يديه نفعَتْ

فلا ينمُّ ذو التقى والخشيةْ ** وﻻ يبدلْ رِشْدةً بغيّـةْ

فكيفَ بالكِذْب الصريحِ الأصْلعِ ** والبُهْتُ ﻻ يسيغُه الا الدّعي!

والحرُّ يحمي عرْضَه أن يثلَما ** تحمى أنوفُ الصِّيدِ إن نيلَ الحمى

ﻻتعجبوا إن  غضِبَ الحليمُ ** ذا يقتضيه طبعه السليمُ

لكن إلى الله تعالى آوي ** يسترني ويصلح المساوي

يا ربّ عَوذاً أن أنالَ جهلا ** أو أن أزلَّ ربِّ أو أزَﻻَّ

وحليةُ الختام بالختام ** للمرسلين سيد الأنام

صلى عليه ربنا وسلّما ** وآله وصحبه والعلما

فكان جوابي له قولي:

حياهُم الله أهيلَ الشَّممِ ** يقابلون الضَّيم بالأنفِ الحمِي

ومنهمُ حبيبُنا الشهْمُ الغيورْ ** محمدُ الجفريُّ دمّه يفورْ

تعجِبُني صفاتُه اﻷبيةْ ** وما يُرَى فيه من الحميةْ

وهو لَعمْر الله خيرُ الرفَقاء ** وخيرةُ الصحْبِ الهداةِ الأصدقاءْ

خبرتُه وجدتُه ذكيَّا ** عجَمْته وجدته عَصيَّا

إلى التأني والهدوء أقرَبُ ** لكن إن استغضَبْته سيغضبُ

وليسَ في هذا عليه باسُ ** فبعضُهم ما عندَه إحساسُ

والسيدُ الجفريُّ أهلُ علْمِ ** ﻻ يرتَضي بجهْلِ كُلِّ فدْمِ

وكم لدَينا من كباشٍ ثائرَةْ ** مناطحاتٍ كلَّ من في الدائرةْ

ﻻ تعرِفُ العقْلَ وﻻ شامَتْهُ ** والعلمُ ﻻ يهمّها .. عافتْـهُ!!

فمثلُهمْ ﻻ ضير من عتَابهِ ** فحقدُه قد بان من أنيابهِ

يجدرُ فيمن مثلُه شدُّ الوثَاقْ ** والضرْبُ حتى تبلُغَ الروحُ التراقْ




فدونكَ الكبْشَ السمينَ الثَّائرا ** أوثِقْه ثم اسْدَحْه جنباً آخَرا

والشَّفرةَ اللمِّيعةَ المجنونةْ **  فحُدّها واشدَخْ بها وتينَهْ

وبسملنَّ واذبحِ الكِباشَا ** وادعُ إلى الوليمَة العطاشى

ودمتمُ يا أيها الفرْدُ العليمْ ** في خير حالٍ ﻻ ينالُكَ اللئيمْ

جرت المساجلة ضحى الاثنين 7 رجب 1435
الموافق 5 مايو 2014م