الأحد، 27 نوفمبر 2016

التعريف بكتاب (الخطط المكية) للمؤرخ أحمد الحضراوي المكي والتنبيه على أوهام بعض المؤرخين

التعريف بكتاب (الخطط المكية) للمؤرخ أحمد الحضراوي المكي
والتنبيه على أوهام بعض المؤرخين

بقلم/ د. محمد أبوبكر باذيب


(الخطط المكية)، عنوان كتاب من تأليف أحمد بن محمد الحضراوي، المؤرخ المكي (ت 1327هـ/ 1908م)، نسبه إليه كل من تلميذه عبدالستار الدهلوي(1)، وعبدالوهاب الدهلوي(2)، والسنيدي(3)، وكشميري(4). وذكر عبدالستار الدهلوي أن الحضراوي كان يقوم بتأليف هذا الكتاب أثناء تحريره لترجمته، قال:" وهو مشغولٌ بجمعِه في تاريخنا هذا"(5). ثم عقب ذلك بذكر وفاته، مما يشعر أنه كان من أواخر مؤلفاته.
عبدالوهاب الدهلوي، في مقاله عن المؤلفات في تاريخ الحرمين، تحدث عن مضمون الكتاب بقوله: "وهي [كذا] على طريقة (الخطط) للمقريزي. فصل فيها جغرافية مكة المكرمة، في مجلدين كبيرين. كانت موجودة لدى أسرته بمكة، ثم فرطوا فيها، واشتراها من لا أعرفه"(6). ونوهت الباحثة كشميري بأن الذي باع الكتاب هو محمد سعيد الحضراوي(7).
ومما ينبغي التنبيه عليه، أن باحثين معاصرين، من مؤرخي مكة المكرمة، هما عاتق البلادي، وعبدالله المعلمي، نسبا هذا الكتاب إلى محمد سعيد الحضراوي (ت 1326هـ/  1907م)، وهو ابن المؤرخ أحمد الحضراوي، مؤلف الكتاب. الذي ثبتت نسبة الكتاب إليه، كما هو في ترجمته لمعاصره عبدالستار الدهلوي.
وسبب هذا التوهم، هو سياق كلام الدهلوي في (فيض الملك)، فإنه قال في ترجمة أحمد الحضراوي: "وله ابن فاضل أديب، حفظه القريب المجيب"(8)، وسرد بعد هذه العبارة مؤلفات صاحب الترجمة، أحمد الحضراوي، حتى انتهى إلى ذكر وفاته، وأرخها في سنة 1326هـ/ 1907م.
ثم جاء عبدالله غازي، فترجم لأحمد الحضراوي في (نظم الدرر)(9)، ونقل عن (فيض الملك) للدهلوي، ولكنه خالف في سياق الترجمة، فإنه بعد أن ذكر مؤلفات أحمد الحضراوي، عرج على ذكر ابنه محمد سعيد، ثم عاد إلى ذكر المؤلفات مرة أخرى، فذكر كتاب (الخطط) في السياق الثاني، مما يوقع القارئ في توهم أنها مؤلفات الابن محمد سعيد، بينما الدهلوي ذكرها كلها في سياق مؤلفات الأب!.
وهكذا، فقد جاء الزركلي، وترجم لمحمد سعيد الحضراوي في (الأعلام)(10)، واعتمد فقط على كتاب (نظم الدرر)، فنقل سياق كلام غازي، الذي فيه ذكر (الخطط المكية) في سياق الكلام عن محمد سعيد الحضراوي، فنسب الكتاب إليه، وتتابع الناس بعد الزركلي، معتمدين عليه، وتواردوا كلهم على هذا الخطأ. بدءا بعمر كحالة في (معجم المؤلفين)(11)، وانتهاء بعاتق البلادي في (نشر الرياحين)(21)، وعبدالله المعلمي في (أعلام المكيين)(13).


هناك 9 تعليقات: